إعـــــــلان

الوحدة إعـــــــلان
تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصر ال توبكابي في اسطنبول

الوحدة عنوان الصفحة
نقل إزالة تقليص
X
الوحدة تفاصيل المناقشة
تقليص
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصر ال توبكابي في اسطنبول

    Topkapı Sarayı
    قصر توبكابي
    طوب قابي (بالعثمانية: طوپ قپو[2] و بالتركية الحديثة: Topkapı Sarayı) أكبر قصور مدينة إسطنبول التركية، ومركز إقامة سلاطين الدولة العثمانية لأربعة قرون من عام 1465م إلى 1856م.[3]







    أصبح القصر اليوم يجذب أعدادًا كبيرة من السياح بعد أن كان في السابق يستخدم لمناسبات الدولة، وهو يحوي بعض الأثار المقدسة الإسلامية، مثل بردة النبي محمد وسيفه.[3] صنفت اليونسكو القصر على أنه من ضمن المعالم المنتمية للمناطق التاريخية في إسطنبول وفي عام 1985م أصبح موقعًا للتراث العالمي ووُصف على أنه من أفضل الأمثلة على التنوع الثقافي في الدولة العثمانية.[4]


    أصبح القصر اليوم يجذب أعدادًا كبيرة من السياح بعد أن كان في السابق يستخدم لمناسبات الدولة، وهو يحوي بعض الأثار المقدسة الإسلامية، مثل بردة النبي محمد وسيفه.[3] صنفت اليونسكو القصر على أنه من ضمن المعالم المنتمية للمناطق التاريخية في إسطنبول وفي عام 1985م أصبح موقعًا للتراث العالمي ووُصف على أنه من أفضل الأمثلة على التنوع الثقافي في الدولة العثمانية.[4]
    يتألف القصر من أربعة أفنية رئيسية وعدد من المباني من مساكن ومطابخ ومساجد ومستشفى وغيرها، وكان يقيم فيه بذروة الدولة ما يقرب من 4,000 شخص.[3] بدأ بناء قصر طوب قابي في 1459م بأمر من السلطان العثماني محمد خان الثاني فاتح القسطنطينية، وأطلق عليه في بداية الأمر "يني سراي" أي "القصر الجديد" لكي يميز عن مقر الإقامة السابق، وأخذ القصر اسمه الجديد "طوب قابي" بمعنى ("باب المدفع"[5]) في القرن التاسع عشر، وقد جرى توسيعه على مر العصور، وتجديده بعد زلزال 1509م وحريق 1665م.
    بدأ القصر يفقد اهميته تدريجياً بعد القرن السابع عشر، وتفضيل السلاطين العثمانيين البقاء في القصور الجديدة، و في عام 1856م أمر السلطان عبد المجيد الأول ببناء قصر دولمه باهتشه أول قصر يبنى على النمط المعماري الأوروبي وتم الانتقال إليه مع بقاء بعض الإدارات في قصر طوب قابي مثل وزارة الخزانة والمكتبة.






    وعقب
    سقوط الدولة العثمانية
    في عام
    1923م
    حولت الحكومة التركية القصر إلى متحف بتاريخ
    3 أبريل1924م
    ، وانتقلت إدارة القصر إلى وزارة الثقافة والسياحة التركية. يتحتوي مجمع القصر على مئات الغرف، وتتم حراسته من قبل مسئولي الوزارة وكذلك حراس من
    الجيش التركي
    . يحتوي القصر على العديد من الأمثلة للهندسة المعمارية العثمانية. كما أنه يحتوي على مجموعات كبيرة من
    الخزف
    والألبسة والأسلحة والدروع
    والمنمنمات العثمانيةوالمخطوطات الإسلامية
    والمجوهرات العثمانية.





    تقديم شركة تور فور ارابز للسياحه والسفر

    www.tour4arabs.com









    الملفات المرفقة

  • #2
    إنه منزل لأجيال من السلاطين وزوجاتهم على مدار أربعة قرون مما يحفزك على تخيل الحكايات الرومانسية الرائعة التي تمت بين جدرانه.
    تفقد وشريكتك أقسام هذا المبنى الجميل وفناءه وساحاته الخارجية الخضراء.




    تعليق


    • #3
      شكرا للأخوة الاكارم على هذا التقرير الجميل صراحة القصر جميل جدا يمثل عضمة العثمانيين بالفعل المكان ساحر جدا انا سمعت عنه كثيرا وصراحة اتمنى زيارته ان شاء سيكون في برنامجي القادم

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم , شكرا للأخوة الكرام على تقديم هذه المعلومات وهذه الصور القيمة
        صراحة اسطنبول جميلة جدا ما يميزها عن غيرها من المدن كثرت القصور التاريخية والجوامع كما تعرفون اسطنبول كانت مركز الحكم في العهد البيزنطي والعثماني
        من قصر الباب العالي (توب كابي) تمت أدارة أكبر الامبراطورياتفي العهد العثماني لمدة ما يقارب الأربع مئة عام. ولهذا فهو معلمٌ بارز من معالم إسطنبول السسياحية ومن أكثر الأماكن السسياحية في إسطنبول ريادةُ من قبل السياح .
        بني قصر التوب كابي بأمر من السسلطان محمد الفاتح . في قرون لاحقة توسع القصر بحيث بلغت مساحته سبع مئة ألف متر مربع وتحيط به أسوار بطول خمسة كم . اليوم هو عبارة عن متحف رائع ، من أهم أركانه جناح غرفة السعادة فهي تحتوي على الأمانات المقدسة كسيف النبي صلّى اللّه عليه وسلم، أثر قدمه ، قوسه، شعرات من لحيته الشريفة، وبعض أغراضه الشخصية، بالأضافة ألى سيوف الخلفاء الراشدين، عمامة يوسف عليه السلام، وغيرها الكثير من الأمانات المقدسة. في القصر أيضا جناح للسلاح فيه مجموعة كبيرة من أسلحة عثمانية، أيرانية ، وعربية كالمسدسات والبنادق والسسيوف والنبال والأقواس. من الأجنحة المميزة أيضا التي تستحق الزيارة والتجول جناح المجوهرات، يضم تحفا أثرية لا تقدر بأي ثمن، منها عرش السلطان النادر ، ماسة نابليون المشهورة، سيف السلطان سليمان القانوني ، ملابس السلاطين. قصر التوب كابي معلم بحد ذاته، فيه يمكنك قضاء عدة ساعات مدهشة بشكل منفرد أو بصحبة مرشد سياحي، أجواؤه تاريخية عثمانية لا تمل ابدا .
        من الممكن الوصول للتوب كابي بسهولة جدا حيث يمكن الوصول عن طريق الترام (
        خط T1 ) والنزول في محطة "سلطان أحمد"

        .................................................. ..............
        .................................................. .
        ..................................
        ........................

        تعليق

        المتواجدون الآن

        الوحدة المتواجدون الآن
        تقليص

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 22,128, 07-19-2018 الساعة 10:14 PM.

        لا يتواجد أي عضو حاليا
        يعمل...
        X